• أكتب مقال
  • إضافة سؤال
  • إضافة نصيحة
  • إضافة تقييم
close
1
أضف سؤالك عن العقبة
2
سؤالك متعلق بأحد المواضيع التالية :

*يمكنك اختيار ثلاثة مواضيع كحد أقصى.
3
تأكيد الإضافة :
حفظ
1
أضف نصيحتك عن العقبة
2
نصيحتك متعلقة بأحد المواضيع التالية :

*يمكنك اختيار ثلاثة مواضيع كحد أقصى.
3
تأكيد الإضافة :
حفظ
1
أضف مقالك عن العقبة

عنوان المقال

2
تحميل صورة
3
مقالك متعلق بأحد المواضيع التالية :

*يمكنك اختيار ثلاثة مواضيع كحد أقصى.
4
تأكيد الإضافة :
1
أضف تقييمك عن العقبة
2
تقييمك متعلق بأحد المواضيع التالية :

*يمكنك اختيار ثلاثة مواضيع كحد أقصى.
3
تأكيد الإضافة :
حفظ

يجب عليك  تسجيل الدخول  لإضافة سؤال أو نصيحة أو مقال أو تقييم.

العقبة


تقع مدينة العقبة جنوب الأردن ، على ساحل خليج العقبة المتفرع من البحر الأحمر .. وتتميز بموقع إستراتيجى جيد ، إذ أنها تعتبر المنفذ البحرى الوحيد لدولة الأردن ، ويحدها من الشرق الأراضى السعودية ، فى حين تحدها الأراضى المصرية والفلسطينية من الجهة الغربية .   خلفية تاريخية يرجع تاريخ المدينة إلى آلاف السنين ، إذ كانت موطنا للعديد من الأجناس البشرية المختلطة ، نظرا لوقوعها فى خط سير أحد أهم المسارات التجارية القديمة ، وقد تعاقب عليها اليونانيون والرومان ، قبل أن يدخلها المسلمون إبان غزوات عمرو بن العاص لتلك المنطقة .. وقد حازت العقبة الكثير من الإهتمام فى فترات حكم الأمويين والعباسيين حتى المماليك ، لتفقد قيمتها الجغرافية والتاريخية بعد ذلك عندما وقعت فى أيدى العثمانيين .. وفى العصر الحديث إنضمت العقبة إلى مملكة الحجاز " السعودية الآن " ، وفى أواسط القرن العشرين إنضمت العقبة إلى مملكة الأردن ، بعد مفاوضات بين الجانبين الأردنى والسعودى .   المناخ .. وأفضل أوقات الزيارة ونظرا لوقوع المدينة على ساحل البحر ، لذا فالمناخ يتميز بأنه حار رطب صيفا ، دفئ ممطر شتاء ، مما يجعل فصلى الربيع والخريف و الشتاء ايضا أفضل أوقات الزيارة ..    وسائل المواصلات ويوجد بالمدينة مطار الملك حسين الدولى ، الذى يستقبل العديد من رحلات الطيران الداخلية والخارجية ، ويعتبر الطيران الجوى هو أفضل وسيلة لزيارة المدينة .. أما محبى الرحلات البحرية ، فسيجدون شركة " الجسر العربى للملاحة " التى تنظم رحلات

تقع مدينة العقبة جنوب الأردن ، على ساحل خليج العقبة المتفرع من البحر الأحمر .. وتتميز بموقع إستراتيجى جيد ، إذ أنها تعتبر المنفذ البحرى الوحيد لدولة الأردن ، ويحدها من الشرق الأراضى السعودية ، فى حين تحدها الأراضى المصرية والفلسطينية من الجهة الغربية .

 

خلفية تاريخية

يرجع تاريخ المدينة إلى آلاف السنين ، إذ كانت موطنا للعديد من الأجناس البشرية المختلطة ، نظرا لوقوعها فى خط سير أحد أهم المسارات التجارية القديمة ، وقد تعاقب عليها اليونانيون والرومان ، قبل أن يدخلها المسلمون إبان غزوات عمرو بن العاص لتلك المنطقة .. وقد حازت العقبة الكثير من الإهتمام فى فترات حكم الأمويين والعباسيين حتى المماليك ، لتفقد قيمتها الجغرافية والتاريخية بعد ذلك عندما وقعت فى أيدى العثمانيين .. وفى العصر الحديث إنضمت العقبة إلى مملكة الحجاز " السعودية الآن " ، وفى أواسط القرن العشرين إنضمت العقبة إلى مملكة الأردن ، بعد مفاوضات بين الجانبين الأردنى والسعودى .

 

المناخ .. وأفضل أوقات الزيارة

ونظرا لوقوع المدينة على ساحل البحر ، لذا فالمناخ يتميز بأنه حار رطب صيفا ، دفئ ممطر شتاء ، مما يجعل فصلى الربيع والخريف و الشتاء ايضا أفضل أوقات الزيارة .. 

 

وسائل المواصلات

ويوجد بالمدينة مطار الملك حسين الدولى ، الذى يستقبل العديد من رحلات الطيران الداخلية والخارجية ، ويعتبر الطيران الجوى هو أفضل وسيلة لزيارة المدينة .. أما محبى الرحلات البحرية ، فسيجدون شركة " الجسر العربى للملاحة " التى تنظم رحلات بحرية تصل ميناء العقبة بالسواحل المصرية .. وللتنقل داخل المدينة فلابديل عن سيارات الأجرة كأفضل خيار متاح ، ولاسيما أن المدينة تتميز بشبكة من الطرق الواسعة والممهدة .

 

فنادق العقبة

ونظرا لشهرة المدينة السياحية ، فإنها تتميز بوجود كم هائل جدا من الفنادق والمنتجعات السياحية الأكثر من رائعة .. ولعل أشهر مايوجد فى هذا السياق : فندق غاردين فيلاج ، فندق كمبينسكى العقبة ، فندق ومنتجع موفنبيك تالا بى ، ، فندق كورال بى ، فندق مينا ، فندق الزيتونة ، فندق سيدار هوتيل ... إلخ .

 

أماكن سياحية

تشتهر مدينة العقبة بشواطئها التى تتيح للمصطافين ممارسة السباحة ورياضة الغوص ، ومشاهدة الأسماك الملونة والأحياء البحرية المختلفة ، والتى لاتتواجد إلا فى هذه البيئة من البحر الأحمر .. كما تجتذب مدينة العقبة الكثير من المهتمين بالطيور المهاجرة ودراساتها ، إذ تعتبر العقبة محطة هامة فى هجرة ألوان مختلفة من الطيور ولاسيما السمان والزرزور ، إضافة إلى ذلك فهناك متحف التاريخ الطبيعى الذى يحوى العديد من الأحياء النادرة والتى لاتتواجد إلا فى مدينة العقبة .

 

ويعتبر " مرسى زايد " من أهم وأكبر المنتجعات السياحية فى المنطقة ، والتى يعول عليها المسئولون فى إجتذاب أعداد إضافية من السياح ، فقد تم تصميم المنتجع ، ليضم كل وسائل الترفيه ، بالإضافة إلى الموقع الإستراتيجى المطل على البحر .. أيضا يوجد خليج " تالا بى " والذى يضم عدد من المنتجعات والفنادق الراقية ، إضافة إلى كم مهول من وسائل الترفيه والراحة .

 

أما محبى الهدوء والإستجمام ، فيعتبر " سرايا العقبة " خيارهم الأمثل ، حيث المساحات الخضراء الشاسعة ، وملاعب الجولف ، والفنادق المريحة التى تطل على بحيرة صناعية خلابة .

 

وكمحاولة لإستنساخ المدينة الإيطالية العائمة " فينيسيا " ، فقد قام المستثمرون ببناء منتجع " واحة آيلا " الذى يضم العديد من الفيلات والفنادق ووسائل الترفيه التى بنيت على طول قنوات مائية لايمكن الوصول إليها إلا بالقوارب .

 

وختاما .. فى ظل المشاريع التنموية التى ماتزال قيد التنفيذ ، فإن مدينة العقبة ينتظرها مستقبل سياحى مشرق ، ولاسيما بعد إكتمال المدن الترفيهية الجارى بناؤها الآن .