• أكتب مقال
  • إضافة سؤال
  • إضافة نصيحة
  • إضافة تقييم
close
1
أضف سؤالك عن السعودية
2
سؤالك متعلق بأحد المواضيع التالية :

*يمكنك اختيار ثلاثة مواضيع كحد أقصى.
3
تأكيد الإضافة :
حفظ
1
أضف نصيحتك عن السعودية
2
نصيحتك متعلقة بأحد المواضيع التالية :

*يمكنك اختيار ثلاثة مواضيع كحد أقصى.
3
تأكيد الإضافة :
حفظ
1
أضف مقالك عن السعودية

عنوان المقال

2
تحميل صورة
3
مقالك متعلق بأحد المواضيع التالية :

*يمكنك اختيار ثلاثة مواضيع كحد أقصى.
4
تأكيد الإضافة :
1
أضف تقييمك عن السعودية
2
تقييمك متعلق بأحد المواضيع التالية :

*يمكنك اختيار ثلاثة مواضيع كحد أقصى.
3
تأكيد الإضافة :
حفظ

يجب عليك  تسجيل الدخول  لإضافة سؤال أو نصيحة أو مقال أو تقييم.

السعودية


تقع المملكة العربية السعودية فى منطقة شبه الجزيرة العربية فى جهة الجنوب الغربى لقارة أسيا ، حيث يحدها شمالا العراق والأردن ، أما شرقا فيحدها دول الإمارات والكويت والبحرين وقطر ، أما جنوبا فتوجد اليمن وسلطنة عمان ، أما البحر الأحمر فيفصلها غربا عن مصر .   الحالة الإقتصادية ويعتمد إقتصاد المملكة بصورة رئيسية على مواردها الطبيعية التى تزخر بها أراضيها ، حيث تمتلك ثانى أكبر إحتياطى نفطى على مستوى العالم ، كما أنها تحل سادسا فى إحتياطى الغاز الطبيعى ، مما جعلها قوة إقتصادية عظمى لايستهان بها سواء فى المنطقة العربية ، أو على مستوى العالم أجمع .   والإقتصاد السعودى ليس قائما على النفط والتعدين فحسب ، صحيح أنه يمثل المصدر الرئيسى ، إلا أنه توجد مجالات أخرى عديدة تسهم فى دوران عجلة الإقتصاد ، ففى مجال الصناعة تنشط العديد من الصناعات مثل صناعة المنتجات الغذائية والمنسوجات علاوة على الصناعات الكيماوية والمطاط واللدائن ، أما فى مجال الزراعة ، فعلى الرغم من أن أغلب أراضى المملكة ذات تربة رملية لاتصلح للزراعة ، إلا أن زراعة الذرة الرفيعة والقمح وبعض أنواع الخضروات والفاكهة وخصوصا البلح توجد وبكثرة فى المناطق الشمالية والغربية للمملكة .   نظام الحكم والحكم فى السعودية نظام ملكى ، حيث يحكمها آل سعود ، ومنها جاء الإسم الرسمى للمملكة ، ولاتوجد فى المملكة أحزاب ، بل مجرد مجلس مكون من بعض الأفراد من العائلة المالكة ، علاوة على بعض الشخصيات السياسية المحنكة والخبيرة ،

تقع المملكة العربية السعودية فى منطقة شبه الجزيرة العربية فى جهة الجنوب الغربى لقارة أسيا ، حيث يحدها شمالا العراق والأردن ، أما شرقا فيحدها دول الإمارات والكويت والبحرين وقطر ، أما جنوبا فتوجد اليمن وسلطنة عمان ، أما البحر الأحمر فيفصلها غربا عن مصر .

 

الحالة الإقتصادية

ويعتمد إقتصاد المملكة بصورة رئيسية على مواردها الطبيعية التى تزخر بها أراضيها ، حيث تمتلك ثانى أكبر إحتياطى نفطى على مستوى العالم ، كما أنها تحل سادسا فى إحتياطى الغاز الطبيعى ، مما جعلها قوة إقتصادية عظمى لايستهان بها سواء فى المنطقة العربية ، أو على مستوى العالم أجمع .

 

والإقتصاد السعودى ليس قائما على النفط والتعدين فحسب ، صحيح أنه يمثل المصدر الرئيسى ، إلا أنه توجد مجالات أخرى عديدة تسهم فى دوران عجلة الإقتصاد ، ففى مجال الصناعة تنشط العديد من الصناعات مثل صناعة المنتجات الغذائية والمنسوجات علاوة على الصناعات الكيماوية والمطاط واللدائن ، أما فى مجال الزراعة ، فعلى الرغم من أن أغلب أراضى المملكة ذات تربة رملية لاتصلح للزراعة ، إلا أن زراعة الذرة الرفيعة والقمح وبعض أنواع الخضروات والفاكهة وخصوصا البلح توجد وبكثرة فى المناطق الشمالية والغربية للمملكة .

 

نظام الحكم

والحكم فى السعودية نظام ملكى ، حيث يحكمها آل سعود ، ومنها جاء الإسم الرسمى للمملكة ، ولاتوجد فى المملكة أحزاب ، بل مجرد مجلس مكون من بعض الأفراد من العائلة المالكة ، علاوة على بعض الشخصيات السياسية المحنكة والخبيرة ، وتنقسم المملكة إلى 13 منطقة ، ويتم تعيين أمير من العائلة المالكة كحاكم لكل منطقة ، مع إعطاؤه سلطة إشرافية لتسيير أمور الإمارة ، على أن تكون كل مصادر التشريع والتنفيذ من جهة مركزية واحدة ، وهى جهة من يتولى حكم المملكة ككل .. وعموما فإن للمملكة العربية السعودية شأن سياسى عظيم ، ليس لمكانتها الإسلامية ، بل لوجود ثرواتها النفطية ، وأجهزتها الإعلامية التى تنشط على المستوى العالمى فى صورة الجرائد والمجلات والمحطات الفضائية المرئية والمسموعة .

 

النشأة التاريخية

وتاريخيا .. كانت منطقة شبه الجزيرة العربية قديما عبارة عن قبائل بدوية ، وكانت كل منطقة واقعة تحت حكم قبيلة ، بإستثناء بعض المناطق كالحجاز وعسير ومكة والمدينة ، والتى كانت خاضعة للحكم العثمانى .. ثم جاء محمد بن عبد الوهاب ليضم هذه القبائل جميعا تحت سطوته ليقيم بعد ذلك الدولة الوهابية ، والتى لم تصمد طويلا أمام آل سعود الذين ضموها إلى ممالك أخرى كالحجاز ومكة والمدينة ، لتصبح ولأول مرة مملكة واحدة تحت حكم آل سعود ، لينسبوها إليهم بعد ذلك ويسموها المملكة العربية السعودية ، والتى توراثوا حكمها حتى الآن فى ظل النظام الملكى السائد .

  

طبيعة الجو

وتحتل المملكة حوالى 85% من مساحة شبه الجزيرة العربية ، ونتيجة لهذا الإتساع فى المساحة ، فإن المناخ يختلف من منطقة لأخرى ، فالمناخ فى المناطق الشمالية والغربية المطلة على البحر الأحمر يميل إلى حد ما للإعتدال ، فى حين تشتد الحرارة فى الجهات الشرقية والجنوبية .. لكن عموما فالمناخ غالبا يكون قارى نادر المطر ، أى شديد الحرارة صيفا ، وشديد البرودة شتاء .

 

أفضل أوقات الزيارة

ولمعرفة أفضل أوقات الزيارة ينبغى تحديد سبب الزيارة ، فلو كان سبب الزيارة بغرض دينى " أداء فريضة الحج أو العمرة " فلامناص من أن يكون وقت الزيارة فى الشهور الهجرية " رجب ، رمضان ، شوال " للعمرة ، " ذو الحجة " للحج .. أما إذا كانت الزيارة لغرض سياحى أو ترفيهى أو حتى لأداء بعض الأعمال ، فينبغى إذن تجنب الشهور السابق ذكرها ، على أن تكون الزيارة فى أى توقيت آخر ، وذلك لإزدحام المملكة بالوافدين القاصدين أداء الشعائر الدينية ، علاوة على الإرتفاع النسبى للأسعار .

 

أهم المدن

وتتميز المملكة بالعديد من المدن الهامة ، فتوجد مدينة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية وهى مقر الحكم ، أما مكة والمدينة المنورة فهما أشهر المدن السعودية على الإطلاق ، لما لها من مكانتها الدينية ، بوصفها قبلة الحجاج والمعتمرين على مدار العام ، حيث يوجد بيت الله الحرام ، ومسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، أما مدينة جدة فتعتبر العاصمة الإقتصادية والسياحية للملكة ، حيث يفد إليها الكثير من السياح ولاسيما فى أوقات العطلات وفصلى الربيع والخريف حيث إعتدال درجات الحرارة نسبيا ، أما مدينتى الدمام والإحساء فلهما أهمية إقتصادية وتجارية خاصة نظرا لإحتوائهم على آبار نفطية فى مناطق متعددة من أراضيها .. وعموما فإن إتساع مساحة المملكة هو ما أدى إلى وجود العديد من المدن الهامة سواء على الصعيد السياسى أو الإقتصادى أو حتى الدينى .

 

وسائل المواصلات

ونظرا لإتساع أطراف وحدود المملكة كما ذكرنا سابقا ، فقد أولى آل سعود مسألة النقل والمواصلات أهمية وأولوية خاصة ، فأول ماسيسترعى إنتباهك فى المملكة هو إتساع الطرق وتنوعها على نحو مريح ، كذلك كون السعودية تطل على البحر الأحمر والخليج العربى أعطاها المجال لبناء عدة موانى على هذه السواحل ، وبناء أسطول بحرى كبير ، بهدف نقل الركاب والبضائع ، كما ينبغى ألا نغفل الجهود الحثيثة التى أثمرت بناء عدة مطارات جوية داخلية وخارجية ذات مواصفات قياسية عالمية .

 

وللوصول إلى الأراضى السعودية ، فرحلات الطيران هى الخيار المثالى ، ولاسيما أن المملكة كما قلنا فى الفقرة السابقة تزخر بالعديد من المطارات على أعلى مستوى .. ففى الرياض يوجد مطار الملك خالد الدولى ، أما إذا كانت وجهتك إلى المدينة المنورة ، فستهبط طائرتك فى مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولى ، ولقاصدى جدة فإن مطار الملك عبد العزيز هو محطة الهبوط المتوقعة ، ويعتبر هذا المطار تحفة معمارية بكل المقاييس ، علاوة على أنه ثانى أكبر مطار على مستوى العالم .

 

أما فى الرحلات الداخلية ، والتنقلات بين المدن ، تعتبر السيارات هى الخيار الأفضل دون إستثناء ، ولاسيما أن الطرق ممهدة وسريعة .. مما يمنحك راحة وسرعة فى الوصول إلى الجهة التى تريد الذهاب إليها .

 

وختاما .. تظل المملكة العربية السعودية قوة عظمى لايستهان بها ، سواء على الصعيد السياسى أو الإقتصادى أو حتى الأيدلوجى ، وماتزال المملكة تتقدم تدريجيا نحو الأمام ، فى خطوات من شأنها أن تصبح يوما فى مصاف الدول صانعة القرار على الساحة العالمية الدولية والإقليمية .